صدمة جديدة للعائلة المالكة البريطانية.. أميرة

صدمة جديدة للعائلة المالكة البريطانية.. أميرة

كشفت وسائل إعلام بريطانية الأحد أن دوقة يورك، سارة فيرغسون، تعرضت لصدمة جديدة بعد تشخيص إصابتها بنوع من سرطان الجلد، وذلك بعد إعلان تعافيها من سرطان الثدي في العام الماضي.

وأكدت الفحوصات إصابتها بسرطان الجلد الخبيث بعد إجراء عملية إزالة لعدة شامات. وفي الوقت نفسه، أوضحت المتحدثة باسمها أنها تخضع لمزيد من الفحوص للتأكد من مرحلة المرض، مشيرة إلى أن معنوياتها ما زالت مرتفعة.

وتحدثت فيرغسون، التي كانت متزوجة من الأمير أندرو، في وقت سابق عن أهمية فحص السرطان بعد الجراحة الناجحة التي أجريت لاستئصال سرطان الثدي.

سارة فيرغسون
سارة فيرغسون

ويأتي هذا الإعلان في سياق صحي استثنائي للعائلة المالكة البريطانية، حيث يستعد الملك تشارلز لإجراء عملية "تصحيحية" لتضخم البروستاتا، بينما أجرت الأميرة كيت ميدلتون، زوجة ولي العهد الأمير وليام، عملية جراحية في البطن.

وقالت الملكة كاميلا إن الملك تشارلز "بخير" وذلك قبل تلقي العلاج من تضخم البروستاتا. أما الأميرة كيت ميدلتون، أميرة ويلز، فهي تتمتع بحالة جيدة بعد خضوعها لعملية جراحية في البطن قبل أيام، وفق مصدر في القصر.

وشدد قصر بكنغهام في وقت سابق، على أن حالة الملك ليست سرطانية بل "حميدة"، كما أنها شائعة بين آلاف الرجال الذين يخضعون للعلاج من هذا المرض سنويًّا. وأشار إلى أن دخول الملك للمستشفى هو لأجل الخضوع لـ"إجراءات تصحيحية".

وفيما يتعلق بالأميرة كيت ميدلتون (42 عاما) فقد نُقلت إلى مستشفى خاص في لندن الثلاثاء الماضي، إذ أُجريت لها عملية في البطن تكللت بالنجاح، وأشار مكتبها في قصر كنزنغتون إلى أنه من المتوقع أن تظل في المستشفى لمدة 10 إلى 14 يومًا قبل العودة إلى منزلها.

وفي سياق متصل، توقع قصر كنزنغتون أن لا تستأنف الأميرة كيت واجباتها العامة إلا بعد عيد الفصح.