عمرو سلامة: عانيت من صدمة نفسية وفكرت بالاعتزال

عمرو سلامة: عانيت من صدمة نفسية وفكرت بالاعتزال

كشف المخرج المصري عمرو سلامة أنه كان يفكر بالاعتزال نهائيًا أثناء تصويره مسلسله "طايع"، الذي عرض عام 2018، وذلك بعد وفاة المخرج المنفذ روبير طلعت.

سلامة، الذي حلَّ ضيفًا في برنامج "أسرار النجوم" مع الإعلامية إنجي علي، أشار إلى أنه عانى من صدمة نفسية بعد وفاة صديقه طلعت أثناء التصوير، مضيفاً أنه إلى الآن لم يشاهد العمل لأنه يعيد إليه ذكريات حزينة.

وعن تفاصيل وفاة طلعت، أوضح سلامة أنه فارق الحياة أثناء حديثهما معًا عبر الهاتف، إذ كان يتحدث إليه وهو في المستشفى، ثم أخذت الممرضة الهاتف من طلعت وأبلغت سلامة بوفاته.

وشدد على أنه منذ ذلك الوقت لم يستطع تجاوز الصدمة، وامتنع عن إخراج أي عمل رمضاني.

ولفت إلى أنه قرر السفر إلى كوريا 12 يومًا من أجل التفكير في حياته، إذ أن والده توفي قبل عرض المسلسل، وتبعه الدكتور أحمد خالد توفيق، الذي يعتبره بمثابة والده الروحاني، يليه المخرج طلعت، واصفا تلك الفترة بالأصعب في حياته.

على صعيد آخر، كشف سلامة أنه كان يفكر بتغيير مهنته بسبب الضغوطات العصبية التي كان يعاني منها، ومن إحدى المهن التي درسها صناعة الأحذية لأنه كان يعتبرها بمثابة فن، كما فكََّر في العمل كمدرب كلاب.

أحداث مسلسل "طايع"

تدور أحداث المسلسل حول طبيب يدعى "طايع"، نشأ في قرية بجنوب صعيد مصر، يلقى والده "حسن الهواري" مصرعه أثناء بحثه عن الآثار، وبعد انتشار الأقاويل حول سبب وفاته المأساوية، تطلب والدته بالثأر لأبيه.

يرفض "طايع" أوامر والدته، ويدخل نفسه السجن حمايةً له ولأسرته من سفك الدماء، ليطلق سراحه صديقه ضابط الشرطة "سراج"، من أجل الرجوع إلى بلدته للإيقاع بعصابة تهريب الآثار التي يتزعمها "حربي"، والذي يطالب بالثأر من طايع لمقتل أحد أفراد عائلته.

"طايع" من بطولة عمرو يوسف، وصبا مبارك، وعمرو عبدالجليل، سهير المرشدي، ويضم مجموعةً من الوجوه الشابة أمثال مها نصار، ومي الغيطي، أحمد داش، علي قاسم، أحمد عبدالله محمود، ومن تأليف الأشقاء خالد ومحمد وشيرين دياب، وإخراج عمرو سلامة.