آن هاثاواي تغادر جلسة تصوير تضامنًا مع احتجاجات

آن هاثاواي تغادر جلسة تصوير تضامنًا مع احتجاجات

في موقف يعكس التزامها بقضايا العمال وحقوقهم، غادرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، آن هاثاواي، جلسة تصوير لمجلة "Vanity Fair" صباح يوم الثلاثاء، لتعبر عن دعمها لحملة احتجاجية تشهدها شركة "Condé Nast"، وهي الشركة الأم التي تقف وراء مجلتي "فوغ وفانيتي فير".

Shutterstock

ووفقًا لـ "Variety"، لم تكن هاثاواي على علم بالتحرك الاحتجاجي عند وصولها إلى موقع التصوير في نيويورك، إلا أنها تلقت إشعارًا من فريقها حول احتجاج موظفي SAG- AFTRA خلال تصفيف شعرها وتطبيق الميك أب.

Shutterstock

وقال مصدر لـ "Dailymail": بمجرد أن علمت آن بما يحدث، غادرت جلسة الشعر والمكياج فورًا.

Shutterstock

وتأتي هذه الخطوة في سياق احتجاجات نقابية أوسع داخل شركة "Condé Nast"، حيث قام المئات من الموظفين بالانسحاب من العمل، احتجاجًا على قرارات الشركة بتسريح عدد كبير من الموظفين.

وهتف المتظاهرون: أرباب العمل يرتدون برادا، والعمال لا يحصلون على شيء!

Shutterstock

وكانت شركة "Condé Nast" قد انضمت إلى قائمة الشركات التي تعاني من تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية، وأعلنت عن نيتها بإجراء تسريحات واسعة النطاق في عدد من الفروع، بما في ذلك "Pitchfork".

يذكر أن الدعم الشديد للنقابات وحقوق العمال من قبل الفنانين، يعكس زيادة الوعي نحو مفاهيم التضامن والعدالة في أوساط صناعة الترفيه والإعلام.