تجنبي "نوبات غضب التكنولوجيا" عند طفلك

تجنبي

بالنسبة للعديد من العائلات، هناك معركة يومية حول إبعاد الأطفال عن شاشاتهم المحمولة والعودة إلى الحياة الحقيقية، ففي حين أن قضاء بعض الوقت على الأجهزة أمر جيد للترفيه والتعليم، فإننا نعلم أيضًا أنه من المهم أن يقوم الأطفال بأشياء بعيدًا عن أجهزة التلفاز والحاسوب والهواتف المحمولة.

ويشهد الأباء معركة يومية لتجنب وقوع أطفالهم بـ"نوبات غضب التكنولوجيا"، وهنا نعرض بعض الطرق لكيفية مساعدة الآباء ومقدمي الرعاية للأطفال فيما يسميه الباحثون "التحولات التكنولوجية".

لماذا تحويل انتباه طفلك عن التكنولوجيا صعب للغاية؟

تشتيت انتباه طفلك عن التكنولوجيا كأي عملية أخرى يمر بها طفلك في يومه، كأن تدفعيه للتوقف عن اللعب لارتداء ملابسه، أو إنهاء وقته على الأرجوحة لمغادرة الحديقة، إذ يمكن أن تكون هذه الأمور صعبة لأنها تنطوي على مهارات التنظيم الذاتي التي يتعلمها الأطفال ويطورونها أثناء نموهم.

في كثير من الأحيان قد تبدو التحولات التكنولوجية أكثر صعوبة بالنسبة للأطفال ومقدمي الرعاية لهم مقارنة بالتحولات الأخرى؛ لأن الأجهزة يمكن أن تكون جذابة للغاية، حيث يعمل المطورون ومصممو الوسائط بنشاط لإبقاء الأطفال على اتصال.

أبلغت العائلات عن أهم ثلاث إستراتيجيات لدعم التحولات التكنولوجية، وفق موقع The Parents Website

1. قومي بتجهيز أطفالك:

سنشعر بالانزعاج إذا كنا نشاهد فيلمًا وقام شخص ما بإيقافه فجأة في منتصف الطريق دون سابق إنذار، وتمامًا مثل البالغين، يمكن أن يشعر الأطفال بالانزعاج والإحباط الشديدين عندما يتم أخذ أجهزتهم فجأة، خاصة عندما يستمتعون بلعبة ما أو يشاهدون المحتوى الذي يحبونه.

لذلك عليك إعداد الأطفال وإعلامهم بموعد انتهاء وقتهم على الشاشة، فهذا سيساعد الأطفال على معرفة مقدار الوقت الذي سيقضونه مع الجهاز وأنهم سيكونون قادرين على إنهاء النشاط الذي يستمتعون به.

ومن المفيد أيضًا إخبارهم بالنشاط التالي الذي سيتبع توقفهم عن استخدام شاشاتهم، وقد لا يكون ما ينتقلون إليه ممتعًا دائمًا، لكن مساعدة الأطفال على فهم ما يمكن توقعه يساعد في تحقيق انتقال أكثر سلاسة.

2. حوّلي ما يراه على الشاشة إلى واقع:

يمكنك استغلال اهتمامات طفلك فيما يشاهده لمساعدته على الانتقال من التقنيات إلى الأنشطة غير الرقمية.

وفق الموقع، ذكرت العائلات أنها انتقلت من مشاهدة المسلسل الكرتوني "رجل الإطفاء سام" إلى زيارة محطة إطفاء أو بناء محطة إطفاء باستخدام المكعبات ومواد اللعب الأخرى في المنزل.

كما استخدم البعض الموسيقى والأغاني لجعل أي نشاط يقوم به أطفالهم- وإن كان مملًا- أكثر متعة.

3. أعطي أطفالك حرية الاختيار:

يمكن أيضًا أن يكون تقديم الاختيار للأطفال في هذه المواقف أمرًا قويًّا جدًّا.

هناك العديد من الأمور التي لا يكون للأطفال حرية الاختيار بها وغير قابلة للتفاوض، مثل موعد ذهابهم إلى المدرسة أو مرحلة ما قبل المدرسة، وما يجب عليهم ارتداؤه، واستخدام حزام الأمان في السيارة. ولهذا السبب من المفيد منح الأطفال بعض الاختيار في حياتهم عندما تستطيع ذلك.

أبلغ الآباء عن نجاحهم عند تزويد أطفالهم بخيارات بسيطة عند الاستعداد للابتعاد عن التكنولوجيا. على سبيل المثال، "هل ترغب في مشاهدة حلقتين أو أربع حلقات من هذا العرض؟" أو "هل ترغب في بدء مؤقت لعبتك أو هل تريد مني أن أخبرك عندما ينتهي وقتك؟".

تساعد هذه الإستراتيجيات الأطفال على الشعور بأن لديهم خيارًا ما بشأن المدة التي سيستخدمون فيها التقنيات.