بيلي إيليش تعود للأوسكار.. هل تتفوق مجدداً؟

بيلي إيليش تعود للأوسكار.. هل تتفوق مجدداً؟

بعد فوزها بجائزة الأوسكار العام الماضي عن أغنية "No Time to Die"، حصلت المغنية الأمريكية بيلي إيليش على ترشيحها الثاني لجائزة الأوسكار عن أغنية "What Was I Made For" من فيلم "باربي".

وأعربت بيلي عن سعادتها بالترشيح عبر صفحتها الرسمية في انستغرام، قائلة: إنه لشرف عظيم بالنسبة لنا أن نتلقى ترشيحاً لأغنية "What Was I Made For"، باعتبارنا معجبين مدى الحياة بالأفلام والموسيقى في الأفلام وجوائز الأوسكار، فإن هذا يعني كل شيء بالنسبة لنا.

وتابعت بيلي، نتقدم بأعمق امتناننا وشكرنا إلى غريتا غيرويغ ونوح بومباخ على رؤيتهما العبقرية وتنفيذهما، وطاقم وممثلي باربي بأكمله.

وشكرت المغنية أيضًا مارك رونسون وأندرو وايت على نسج أغنيتها في الفيلم وقلبها بشكل جيد.

كما وجهت بيلي تحية خاصة لمارغوت روبي، قائلة: تحية خاصة لمارغوت روبي لبصيرتها المذهلة كمنتجة وأدائها الرائع الذي كان له صدى عميق معنا عند كتابة هذه الأغنية.

وفازت بيلي العام الماضي بالجائزة عن أغنية "No Time to Die" لفيلم جيمس بوند، التي قامت بأدائها في الفيلم، وكتبت كلماتها هي وشقيقهما.

فوز بيلي وشقيقها بالأوسكار لأفضل أغنية العام الماضي
فوز بيلي وشقيقها بالأوسكار لأفضل أغنية العام الماضيانستغرام

ومن المقرر أن يقام حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 96 يوم الأحد 10 مارس/آذار في مسرح دولبي بهوليوود، في كاليفورنيا.

بيلي إيليش

وحققت بيلي شهرة واسعة العام 2019، بعد إصدارها أغنيتها "Bad Guy" التي تصدرت قائمة بيلبورد هوت 100 في الولايات المتحدة الأمريكية.

وولدت بيلي إيليش في لوس أنجلوس، كاليفورنيا، في العام 2001، وبدأت بكتابة الأغاني في سن السابعة، ونشر أغانيها على الإنترنت في سن 13 عامًا.

وفي العام 2016، وقعت بيلي عقدًا مع شركة التسجيلات "دارك روم ريكوردز". وفي عام 2019، أصدرت أول ألبوم استوديو لها بعنوان "When We All Fall Asleep, Where Do We Go" الذي حقق نجاحًا كبيرًا، وحصل على جائزة "جرامي" لأفضل ألبوم.

وتعد بيلي إيليش واحدة من أكثر الفنانات نجاحًا في العالم. وقد فازت بالعديد من الجوائز، بما في ذلك سبع جوائز جرامي، وجائزة أوسكار، وجائزة غولدن غلوب.