الموت يغيّب الفنان البحريني عبدالله السعداوي

الموت يغيّب الفنان البحريني عبدالله السعداوي

توفي المخرج والمؤلف والممثل المسرحي البحريني، عبدالله السعداوي، اليوم السبت، عن عمر 76 عامًا بعد مسيرة فنية حافلة.

ويعتبر "السعداوي" الذي يلقب بـ"عاشق المسرح" أحد أهم المسرحيين، وقدّم فنه في القلاع والبيوت القديمة إلى صالات العرض التشكيلية، وأخرى أصبحت متجولة تقدم في فضاءات مختلفة.

كما يعد أحد مؤسسي مسرح "الشارقة" في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك مسرح "السد" في دولة قطر.

وحصل على جائزة الإخراج في مهرجان القاهرة التجريبي عن مسرحيته (الكمامة)، كما شارك في مهرجانات عربية ودولية عديدة.

عبدالله السعداوي
عبدالله السعداوي

بداية دخولة المجال كانت منذ منتصف الستينيات، وكانت التجربة الأولى للفنان عبد الله السعداوي مسرحية قام بتأليفها تحت عنوان "الحمار ومصقلة الإعدام"، وقام بإخراجها الفنان جمال الصقر تحت عنوان (مؤلف ضاع في نفسه) وذلك بعد إدخال بعض التعديلات على النص·

وبعدها التحق بفرقة مسرح الاتحاد الشعبي في مدينة المحرق ليشارك في أول عمل مسرحي تقدمة الفرقة تحت عنوان "إنتيجون"·

أبرز أعماله: "مؤلف ضاع في نفسه، إنتيجون، بيت الأشباح، خلود، عِلتنا فينا، الفريج، المشنقة، خبز خبزت إكلة، سكوريال، الكمامة، الرهائن، ليلة عرس رشدان، الكلمة الطيبة، الطفل البريء، مواطن طيب، ابني المتعصب، الشجرة التي سرقت أوراقها، غبار، أين الطريق، سماء ثانية".