المصمم نديم سوديحة: الشكّ هو بصمة "دار

المصمم نديم سوديحة: الشكّ هو بصمة

انطلقت "دار لابورجوازي" للأزياء من الكويت، ولكن شهرتها عالمية، فقد ارتدت من تصاميمها أهم النجمات من بينهن كيم كاردشيان، وتاليا، وباريس هيلتون وغيرهن. ومن الفنانات العربيات هيفاء وهبي وماغي بوغصن ونوال الكويتية ونوال الزغبي وغيرهن.

في حواره مع "فوشيا"، يقدم المصمم اللبناني نديم سوديحة نصائحه لتختار المرأة إطلالاتها ليلة رأس السنة، كما يعطي رأيه بالموضة الحالية.

* ارتدت مايا أبو الحسن وصيفة "ملكة جمال لبنان" فستاناً من تصميمك خلال مشاركتها مؤخراً في مسابقة "ملكة جمال الكون"، فكيف كان تعاونك معها؟

- هذا كان أول تعاون لي مع مايا أبو الحسن، وسبق وأطلت قبل سنتين مع "ملكة جمال سلفادور" بفستان من توقيعي وذلك خلال مسابقة "ملكة جمال الكون".

حاولت أن تكون إطلالة مايا لائقة بالمناسبة التي تشارك فيها، فهي ليست عرض أزياء ولا سهرة عادية. لذلك كانت إطلالة مايا مبهرة كملكة، وطغى الشك على الثوب.

* تضمّ "دار لابورجوازي" في الكويت مجموعة مصممين معروفين، أخبرنا عن أهمية التعاون كمجموعة مصممين؟

- إن "دار لابورجوازي" كويتية، ولكنها تتعاون مع مختلف النساء في العالم. المنافسة جميلة داخل الدار، فهي سابقاً كانت تضم مجموعة مصممين، أما حالياً فأنا المصمم الوحيد فيها، بينما يدير الدار المصمم أنطوان سلامة.

* انضميت إلى الدار قبل سنوات عدّة، فكيف تطورت أفكارك ولمستك طيلة تلك السنوات؟

- لقد كانت بداياتي في الأزياء ضمن "دار لابورجوازي" قبل 17 عاماً، ولا زلت فيها. إن أدائي تطور مع مرور الوقت، وبدا ذلك واضحاً من خلال التصاميم التي أقدمها.

* الدار كويتية ولكن لديها شهرة عربية وخليجية، فما أسباب نجاح الدار؟

- لقد صعدت دار "لابورجوازي" الشهرة والتوسّع درجة تلو الأخرى. لم نحقق شهرة ومن ثم خف وهجنا، بل حاولنا قدر المستطاع الحفاظ على النجاح. لقد كانت بداية انطلاقة الدار من الكويت، ولاحقاً توسعها في الخليج، إلى أن حققنا شهرة عالمية. إن "لابورجوازي" معروفة بالشك في الفساتين وباتت بمثابة بصمة لها. كما أن الأثواب لدينا تجمع بين الـ "هوت كوتير" والثياب الجاهزة.

* ارتدت من تصاميمك شذى حسون، نوال الكويتية، نجوى كرم، لجين عمران، وبلقيس وغيرهن، برأيك من التي تحسن اختيار ما يليق بها؟

- لقد عملنا مع العديد من الفنانات حول العالم، من بينهن كيم كارديشيان والمغنية المكسيكية تاليا، وغيرهما. إلى جانب باقة من النجمات العربيات. نتعاون مع نوال الزغبي، فهي تختار لوكاتها مباشرة معنا. أما الفنانة نوال الكويتية، فهي من أكثر الفنانات اللواتي نتعامل معها في السنوات الخمس الأخيرة. العام الماضي، وفي ختام "موسم الرياض" أطلت نوال بـ 6 لوكات، كانت 3 من لمستنا. تميل نوال نحو القصات الخفيفة والناعمة، ولكنها تحبّ التجدد والتغيير.

* في العام 2023، كان شعار الاستدامة مرفوعاً عالياً في الإمارات والخليج خاصة في مجال الأزياء والموضة، اخبرنا أين أنت من ذلك الشعار؟

- بالطبع، تولي الدار اهتماماً واسعاً لمفهوم الاستدامة. واليوم نسعى إلى تصميم أثواب ترتديها المرأة أكثر من مرة، كي لا يتم إتلافها.

* اخبرنا عن قصات فساتين 2024؟

- لا يوجد موضة ثابتة حالياً. بل إن الموضة أصبحت واسعة ومتفرّعة ولا تتضمن خطّاً محدداً. إن كل مصمم أو دار أزياء، يطلق موضة تعبر عن أفكاره. لكن في العموم، الاتجاه اليوم نحو الاثواب المليئة بالدراما في اللوك.

* بدأ العد العكسي لوداع 2023، ما هي نصائحك للمرأة التي ستختار إطلالة رأس السنة؟

- إن مكان الاحتفال بسهرة رأس السنة هو من يفرض نفسه في اختيار اللوك الذي تطل به المرأة. لكن بالإجمال أنصحها بالابتعاد عن المبالغة بالأثواب. فهي ليست ذاهبة إلى حفلة زفاف، بل سهرة ولا تتحمل الفساتين الضخمة. فإذا كانت السهرة في مطعم، أنصحها باختيار ألوان مليئة بالحياة، من بينها الأبيض والذهبي والفضي والميتاليك، كلها نغمات تعمل على إضفاء طاقة ايجابية لاستقبال عام جديد.