تطورات الحالة الصحية للملك تشارلز والأميرة كيت

تطورات الحالة الصحية للملك تشارلز والأميرة كيت

أكدت الملكة كاميلا أن الملك تشارلز "بخير" وذلك قبل تلقي العلاج من تضخم البروستاتا. أما الأميرة كيت، أميرة ويلز، فهي تتمتع بحالة جيدة بعد خضوعها لعملية جراحية في البطن قبل أيام، وفق مصدر في القصر.

وشدد قصر بكنغهام في وقت سابق على أن حالة الملك ليست سرطانية بل "حميدة"، كما أنها شائعة بين آلاف الرجال الذين يخضعون للعلاج من هذا المرض سنويًّا. وأشار إلى أن دخول الملك للمستشفى هو لأجل الخضوع لـ"إجراءات تصحيحية".

وفيما يتعلق بالأميرة كيت ميدلتون (42 عاما) فقد نُقلت إلى مستشفى خاص في لندن الثلاثاء الماضي، حيث أُجريت عملية في البطن تكللت بالنجاح، وأشار مكتبها في قصر كنزنغتون إلى أنه من المتوقع أن تظل في المستشفى لمدة 10 إلى 14 يومًا قبل العودة إلى منزلها.

وفي سياق متصل، توقع قصر كنزنغتون أن لا تستأنف الأميرة كيت واجباتها العامة إلا بعد عيد الفصح.

الأمير ويليام يطمئن على كيت

وكان الأمير ويليام الأمير ويليام قد زار زوجته كيت ميدلتون، في المستشفى للاطمئنان عليها بعد إجرائها عملية جراحية ناجحة في البطن، وقرر قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت إلى جانبها خلال فترة التعافي.

ورصدت عدسات الكاميرا الأمير ويليام أثناء مغادرته عيادة لندن الخاصة متوجها إلى المستشفى، حيث قاد سيارته بنفسه.

وأكدت مصادر صحفية بأن الأمير يعتزم قضاء وقت طويل مع زوجته، وسيوازن بين الزيارات النهارية لها ورعاية أطفالهما الثلاثة في المنزل.

وجاءت زيارة الأمير ويليام بعد إعلان قصر كنسينغتون أن العملية الجراحية التي أجرتها كيت كانت ناجحة، مشيرا إلى أن أميرة ويلز تأمل أن يتفهم الجمهور رغبتها في الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الحياة الطبيعية لأطفالها، ورغبتها بأن تظل معلوماتها الطبية الشخصية خاصة.