فوز الفهد تكشف معاناتها مع الاكتئاب وتفاصيل

فوز الفهد تكشف معاناتها مع الاكتئاب وتفاصيل

تحدثت مشهورة "السوشال ميديا" الكويتية فوز الفهد، بكل انفتاح وصراحة عن حياتها الشخصية والعائلية، وعلاقتها بزوجها، وبعض الجوانب الأخرى من حياتها، وذلك في أحدث ظهور إعلامي.

طفولة فوز الفهد

فوز، التي حلَّت ضيفة في برنامج AB Talk مع الإعلامي الإماراتي أنس بوخش، تحدثت عن طفولتها، مُشيرةً إلى أنها عاشت طفولة سعيدة ومنفتحة ومختلفة عن حياتها في الوقت الحالي، فعائلتها بسيطة ومتوسطة الدخل، لكنها خرجت عن المألوف باقتحامها عالم "السوشال ميديا" بعد عملها في الكثير من المهن والوظائف.

ولفتت فوز إلى أن والدها كان ضد عملها، إلَّا أنه بات فخوراً بها في الوقت الحالي وتقبل الوضع، وأوضحت أنها تمنت منذ الطفولة أن تكون طبيبة أسنان، إلَّا أن حلمها لم يتحقق نظراً لنتائجها في الثانوية، لكنها إلى الآن تحب تستمتع بالتواجد في عيادات الأسنان.

الاكتئاب

وكشفت فوز أنها عانت من اكتئاب ما بعد الولادة وتحديداً بعد ولادة طفلها الأولى، حيث استمر معها الموضوع حتى بعد ولادة طفلها الثاني، إذ لاحقها هاجس وفاتها في أي لحظة، وبدأت بالتفكير فيما سيقع لأطفالها في المستقبل، وعاشت حالة من الخوف والترقب والقلق الدائم.

وأوضحت فوز إلى أنها لجأت لطبيب نفسي لكنها رفضت تناول الأدوية منذ البداية، إلَّا أنه وصف لها دواء وتناولته لمدة 5 أيام، لكن قررت تركه بعد إصابتها بهلاوس. ومن وجهة نظرها، ترى أن الوقت يعالج كل الجراح.

علاقتها مع زوجها

وأوضحت فوز أنها اكتسبت العديد من الصفات بعد زواجها، إذ لاحظظت أن لها علاقة بطفولتها، فقد كانت تعتقد أن ردود الفعل العصبية على الآخرين هي الطريقة الأنسب لفرض رأيها، لأنها كانت تعيش هذا النمط في حياتها، ولم تكن تدرك أن هناك طرق أخرى للتعامل مع المواضيع الحياتية.

ولفتت إلى أنها اعتذرت لزوجها عبداللطيف عن تصرفاتها السابقة وردود أفعالها العنيفة بعدما أدركت خطأها، إذ أنه تحملها رغم أنه لم يكن مضطرًا لذلك.

وأشارت فوز إلى أن العديد من معجباتها يتمنين الحصول على زوج مثل زوجها، وعن سبب تجنب إظهاره على "السوشال ميديا"، أوضحت أنه بعيد كل البعد عن المجال كما يحبذ عدم الظهور.

وأوضحت أن زوجها لم يكن يعلم أنها شخصية مشهورة قبل زواجهما، وقد بذلت جهداً كبيراً في بناء علاقة صداقة مع زوجها قبل أن تكون علاقة حب، لأنه حينما يكونان أصدقاء تكون العلاقة أسلس وأسهل. وأوضحت أن الحب ليس كل شيء، بل الاهتمام بتفاصيل الشريك هو الأهم.