رحلة عبر الزمن مع مجموعة Chanel للأزياء الراقية

رحلة عبر الزمن مع مجموعة Chanel للأزياء الراقية

قدّمت المصممة الفرنسية Virginie Viard فيرجيني فيارد مجموعة Chanel للأزياء الراقية لربيع وصيف 2024 في Grand Palais Éphémère في العاصمة الفرنسية باريس. ركزت فيها على "الزر المرصّع بالالماس" والذي يعتبر من الرموز المحببة لدى دار الأزياء العريقة.

أخذتنا المجموعة برحلة عبر الزمن، لتجمع بين بصمة الدار وتاريخها وأسلوبها المتجدد.

افتتحت العرض الممثلة الأمريكية Margaret Qualley سفيرة الدار، بسترة باللون الأبيض العاجي وياقة بتصميم يعود إلى العصر الفيكتوري، مزينة بأزرار الدار المعروفة، وتنورة قصيرة باللون الأبيض يغطيها قماش التول الرقيق الشفاف.

استخدمت المصممة قماش التويد، وحافظت على بصمة الدار الكلاسيكية بأسلوبها العصري. أحببنا هذه البدلة بلونها البيج وقصة تنورتها بخصرها المنخفض.

أما الجوارب الطويلة السميكة باللون الفضي أو الأبيض فلم تفارق إطلالات العارضات، والحذاء الموحد كان باللون الأسود.

وكان لقماش التول الأنثوي والناعم مساحة كبيرة، فدخل في معظم التصاميم واستخدمته المصممة لتعبر عن حرفية الدار من خلال تطريزات الورود التي زينت بعض التصاميم المصنوعة منه.

ولعروس هذا الصيف التي تحب البساطة المعقدة قدمت الدار فستاناً قصيراً مطرزاً بالورود بأكمام طويلة فضفاضة وذيل طويل من التول. طغى على هذا التصميم الأسلوب الفيكتوري بلمسة عصرية ليعكس بصمة الدار وحرفيتها العالية.

تراوحت مروحة الألوان بين الأبيض والأسود، والزهري والفضي. وكانت الورود المطرزة حاضرة بقوة على الفساتين والسترات، وهذا الجامبسوت الذي لفت الأنظار، بالحرفية العالية والدقة التي صمم ونفذ بها.

ويبدو أن الريش سيكون من أبرز صيحات موضة كوتور هذا الموسم، إذ رأيناه في عروض مختلفة، كما استخدمته فيارد بأسلوب حالم على هذا التصميم الذي جمع بين نعومة الريش والتول والورود الصغيرة.

وكانت الدار قد أعلنت عن عرضها لفيلم "The Button"، بدعوة من فيرجيني فيارد، ليلتقي فيه كندريك لامار والشريك الإبداعي ديف فري بعالم أزياء شانيل CHANEL للمرة الأولى، ويقدمان قصة عن الزمن وانتقاله.

حيث تسرد الممثلة وسفيرة الدار مارغريت كوالي قصة "The Button" إلى جانب الممثلة وسفيرة الدار آنا موغلاليس، بالإضافة إلى صديقة الدار نعومي كامبل.