نادر صعب يكشف تكلفة عملية تجميل ريهام سعيد

نادر صعب يكشف تكلفة عملية تجميل ريهام سعيد

صعّد خبير التجميل اللبناني نادر صعب خلافه مع الإعلامية المصرية ريهام سعيد حول ادعاءات الأخيرة بأنها تعرضت للتشويه بعد عملية تجميل، متهما إياها بعدم دفع كامل مستحقات عملية التجميل التي أجراها لها في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي.

وقال صعب في تصريحات لوسائل إعلامية مصرية، إن ما فعلته ريهام كان للهروب من دفع باقي مستحقات العملية التجميلة لـ"شد الوجه"، والتي بلغت 25 ألف دولار ودفعت منهم فقط 10 آلاف دولار.

وأضاف صعب عبر تسجيل صوتي لـ"القاهرة 24"، أن الإعلامية بدأت بحملتها المغرضة ضده واتهامه حين بدأت المطالبات بباقي المبلغ المتفق عليه بينهما.

وتابع خبير التجميل، أن العملية تمت وفق الأصول الطبية اللازمة ونجحت بشكل تام، مشيرا إلى أن قسما من المبلغ المتفق عليه كان عبارة عن الدعاية لعمليات التجميل في عيادته، وهو ما لم تفعله ريهام.

وأوضح صعب، أن ريهام ظهرت بعد العملية بخمسة أشهر وهي تروج لكريمات شد الوجه، معتبرا أن ذلك يشير إلى أنها استغلت نجاح العملية للحصول على الدعاية المجانية.

ولفت الخبير إلى أن ريهام كانت قد أجرت عملية تجميل سابقة في عمر 37 عاما، لكنها فشلت، وادّعت حينما زارته في العيادة أن عمرها 40 عاما، بينما هي في الواقع تجاوزت الخمسين.

وشدد صعب على أن العملية التي أجراها لريهام كانت ناجحة للغاية، وأن التورمات التي ظهرت بعد العملية طبيعية واختفت مع الوقت.

تفاصيل القضية

وكانت الإعلامية المصرية ريهام سعيد زعمت بأنها تعرضت للتشوه بعد خضوعها لعملية جراحية قام بها جراح التجميل اللبناني نادر صعب.

وسرعان ما رد الدكتور نادر صعب على ادعاءات ريهام، نافياً اتهاماتها جملةً وتفصيلاً. وأكد في بيان رسمي أنه يعتزم مقاضاة أي شخص يحاول تشويه سمعته وينشر أخبار كاذبة ومضللة بشأن قيامه بأخطاء طبية.

وبدأت الأزمة بعدما نشرت ريهام صورة مركبة كان صعب قد نشرها عبر حسابه الرسمي في منصة "إنستغرام"، تضم الشق الأيسر منها سيدة كبيرة في السن يغزو وجهها التجاعيد، أما الشق الأيمن فتظهر صورتها مع إخفاء عينيها بشريط أسود، مدعيًا أن الصورتين لذات السيدة قبل عملية التجميل وبعدها.

بدورها، نفت ريهام أن تكون هي السيدة ذاتها، وكتبت في منشور لها عبر منصة "إنستغرام": يعني وصل بيك الإجرام انك تشوهني وتموت ست قبلي، وتحط صوره لواحده مختلفة وتقول إنها أنا؟