صور ألبوم "كاظم مع الحب" مفاجأة لمحبيه

صور ألبوم

بعد طرحه أغنية "يا وفية" للفنان كاظم الساهر التي كتبها الشاعر العراقي الراحل كريم العراقي، كُشف الستار عن مجموعة صور جديدة للأول والتي التقطت بعدسة كاميرا المصور اللبناني دافيد عبدالله.

وتضمنت الصور غلاف ألبوم "كاظم مع الحب" إلى جانب صور لأغنية "يا وفية". حيث من المقرر طرح الألبوم في "عيد العشاق" الذي يصادف في 14 فبراير/شباط المقبل، ويحتوي على 13 قصيدة فصحى من ضمنها أغنيات للشاعر الراحل نزار قباني وغيره.

في هذا السياق، قال المصوّر اللبناني دافيد عبدالله في حديث لـ"فوشيا" إنه يتعاون للمرة الرابعة مع كاظم الساهر، كما أنه الألبوم الثاني ضمن عملهما معاً، إلى جانب جلسات تصوير نفذها له في مشاريع عدة من بينها خلال مشاركته في برنامج "ذا فويس" وغيره.

وأضاف عبدالله: كانت في مخيّلة الساهر فكرة لجلسة التصوير لألبومه الجديد، وأنا طوّرتها ونفذتها.

وتابع المصور: كنا في البداية سنصوّر في أحد الاستديوهات في دبي، ولكني اقترحت لاحقاً التصوير في دار الأوبرا وكان المكان مناسباً للألبوم الذي تطغى عليه الاغنيات الدرامية.

وكشف دافيد عبدالله الذي يتعاون مع العديد من المشاهير، بأنّ صور ألبوم "كاظم مع الحب" ستكون بمثابة مفاجأة جميلة لمحبيه وسيطل بمجموعة لوكات عالمية، ولن تكون حكراً على اللون الأسود الذي اعتاد عليه الجمهور.

واختتم حديثه "التعاون مع كاظم كان أكثر من مريح، والمهم كان التلاقي بيننا بالافكار".

يذكر أن خبير الموضة اللبناني سدريك حداد أشرف على لوك الفنان كاظم الساهر، على أن يكشف خلال الأيام القليلة المقبلة عن باقي الصور المرجحة لها أن تكون حديث الصحافة.

وقصيدة "يا وفية" من كلمات رفيق مشوار الساهر الفني، الشاعر الراحل كريم العراقي، وألحان الساهر نفسه، ووزعها موسيقياً المايسترو ميشال فاضل، وكان العراقي أصدرها ضمن ديوانه الشعري "هنا بغداد"، بعنوان: "من قال لا يبكي الرجال؟"، وكتبها الشاعر الراحل، وفاءً لزوجته، "أم ضفاف ومرسى"، بعد سنوات من الغربة والبعد والفقد والاشتياق لها ولعائلته.

وصور الساهر القصيدة في مدينة إسطنبول مع مخرج أميركي، وجسد فيها دور الراوي لقصة تجمع حبيبين فرقتهما وباعدت بينهما الظروف. ويقول مطلع الأغنية القصيدة: الله يعلم يا وفية.. كم ضاقت الدنيا عليَّ.. لما أضعتك من يديَّ/ اعذريني سامحيني.. سيذوب قلبي من حنيني.. الله يعلم الله يعلم يا وفية.

وكان الساهر سجل 25 عملاً غنائياً ما بين قصيدة وأغنية، جميعها من ألحانه ووزعها موسيقياً المايسترو اللبناني ميشال فاضل، قبل أن يستقر على أن يكون الألبوم كاملاً باللغة العربية الفصحى، على أن يُصدر ألبوماً آخر باللهجة العراقية قبل نهاية العام الحالي، ضمن اتفاقه مع شركة إنتاج تتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقراً لها، تتولى تسويق أغاني الساهر.