الفخامة الهادئة.. "ترند" في عالم الموضة

الفخامة الهادئة..

الفخامة الهادئة أو quiet luxury، اتجاه في عالم الموضة كتب عنه العديد من محرري الموضة سابقاً، وبات ثابتاً مع اقتناع المستهلكين أنه لا ضرورة لإنفاق الكثير من المال للوصول إلى الرفاهية الهادئة.

شيئاً فشيئاً ترسخ المظهر البسيط الذي يختاره الأشخاص ذوو الإمكانيات، بحيث يظهرون بشكل أنيق جداً من دون أن تشير ملابسهم إلى ثرواتهم وامكاناتهم العالية، إلا أنهم يظهرون برقي وفخامة هادئة.

"الفخامة الهادئة" لا تعتبر تطورا حديثاً وليست جديدة، فعبر الزمن اقتنع الناس بفكرة أن خزانة الملابس يجب أن تتكون من عدد قليل من القطع عالية الجودة التي يمكن استخدامها مراراً وتكراراً، وهذا ما يتعارض مع فكرة الموضة السريعة.

إذن، عندما يتعلق الأمر بالمظهر، كلما كان الأمر أبسط.. كلما كان ذلك أفضل، تماماً كالمقولة الفرنسية الشهيرة: La simplicité fait la beauté أو "البساطة تصنع الجمال".

فيما يلي نستعرض معكم بعض الأمثلة عن الفخامة الهادئة:

الشعر المجموع بطريقة غير مرتبة مع كعكة منخفضة عند مؤخرة رقبتك، يمثل الرفاهية الهادئة، لا سيما إذا ما ترافق مع طلاء أظافر شفاف سيفي بالغرض، ولا يتطلب مجهودًا مثل المانيكير المزخرف أو التجفيف بالمجفف، فالتطبيق العملي هو جوهر الفخامة الهادئة.

الأثرياء والمشاهير يتخلصون من قطعهم المبهرجة ذات العلامات التجارية، مقابل سلع استثمارية بسيطة، وكثير من الناس يحذون حذوهم ويتخذون هذه الطريقة كمسار دائم لهم.

نستطيع وصف الفخامة الهادئة بأنها مزاجية وليست جمالية الاتجاه، وهي تتعلق بالملابس العملية والاستثمارية، مما يعني علاقة مستدامة وحقيقية مع علامات تجارية معينة.

اذا أردنا البحث عن مثال واقعي للرفاهية الهادئة في العمل، فان غوينيث بالترو هي المثال الأنسب، وهي تدافع عن نفسها في المحاكمة المدنية، وظهرت بهذا الفستان من The Row، الأنيق والبسيط ويمثل الفخامة الهادئة في العمل.

عندما يتعلق الأمر بالإكسسوارات لا داعي للبحث عن الألماس واللؤلؤ، اختاري العناصر الذهبية البسيطة التي يمكنك الاحتفاظ بها يوماً بعد يوم والاستثمار بها.

الألوان المحايدة تعكس الفخامة الهادئة، وهي تتعارض مع مفهوم البهجة والأضواء الذي كان سائداً في العقد الأول من القرن العشرين. وللحصول على مظهر فاخر وقوي وهادئ، اختاري الألوان المحايدة كالأبيض والبيج، أو الأسود من الرأس إلى أخمص القدمين، كما يمكنك اللجوء إلى العناصر الفضفاضة والمريحة التي لن تتطلب منك التنفس دائماً. إلا أن الألوان المحايدة ليست عملية دائماً، خاصة إذا كان لديك أطفال أو إذا كنت دائماً في حالة تنقل.

ومن الأمثلة التي نراها باستمرار، مارك زوكربيرغ الذي أسس موقع فايسبوك، وهو يملك ثروة كبيرة غير أنه يظهر باستمرار مرتدياً التيشرت، ومنها هذا التيشرت الرمادي الذي اشتراه بناءً على طلب من Brunello Cucinelli في ميلانو، بدلاً من شرائه من المتاجر.

لا تخافي من ارتداء نفس القطعة بشكل متكرر فهو سلوك فاخر هادئ، كما هذه الاقراط الناعمة لذلك لا داعي للقلق.