ريتا حرب تكشف سبب تخوّفها من شخصيتها في "الخائن"

ريتا حرب تكشف سبب تخوّفها من شخصيتها في

ردت الفنانة اللبنانية ريتا حرب على الانتقادات التي تطال المسلسلات المعربة، والتي تقول إنها تخالف قيم مجتمعنا العربي وثقافته.

وقالت ريتا خلال ظهورها في برنامج "تفاعلكم" إنها لا توافق تلك الانتقادات ولا تعتبرها منطقية، مشيرة إلى أن خيانة الرجل غير مقبولة في ثقافتنا العربية ولكنها منتشرة بكثرة، كما أن العديد من النساء يدبرن المكائد لبعضهن مثلما كان يحصل في مسلسل "ستيلتو".

وأضافت ريتا أن هذه المسلسلات تشبه تلك التي تدور قصتها حول السرقة وتجارة المخدرات وغيرها من القصص المحرمة دينياً، مشددة على أن المجتمع لا يخلوا منها ويحتوي على قصص أسوأ منها بكثير.

وعلقت الفنانة: في بحياتنا أسوأ من هيك بكتير.. وبحياتنا في شغلات كتير ما بتشبهنا ومنعملها.

استحق الأفضل

وأكدت ريتا أنها تعتبر نفسها تستحق أن تلعب أدوار البطولة المطلقة، كما أنها تستحق دوراً أكبر من دورها في "الخائن"، لأنها إنسانة مجتهدة وتبذل جهداً كبيراً في عملها.

وأشارت إلى أن البطولة ليست تواجد الفنان في بوستر العمل، بل هي قدرته على تأدية دوره بإتقان، وتمثيل مختلف المشاهد بشكل حقيقي، كما تتمثل بأهمية دوره وكيف يسهم بتحريك أحداث العمل.

ونوهت إلى أنها منذ بدايتها بمجال التمثيل وهي تلعب بطولات مطلقة، وتمثل أدواراً مهمة، قائلة: منذ بدايتي وأنا بلعب بطولة مطلقة لبنانياً وعربياً.

خوف وتردد

وأوضحت ريتا أنها ترددت كثيراً قبل قبول دور "نورا الزين" في مسلسل "الخائن" بسبب تخوفها من الشخصية وتقلباتها ومشاهدها الصعبة، بالإضافة إلى تخوفها من قدرتها على إحداث نجاح يضاهي نجاح دورها في "ستيلتو".

وبينت أنها تخوفت أيضاً من عمر شخصية "نورا" إلا أنها تجاوزته لعدم تغيير شكلها الخارجي، ولأن عملها كممثلة يحتم عليها لعب كافة الأدوار.

وعلقت: شكلي الخارجي ما تغير.. وانعمل بإني تزوجت وأنجبت بعمر صغير.. وفي كتير نساء هيك.. بالإضافة إلى أنه ممكن إلعب شخصية أصغر من عمري الحقيقي بالمرات اللي جاية.

وأشارت إلى أن الممثلين لم يتخوفوا من طول عدد حلقات المسلسل، خاصة بعد نجاح مسلسل "عروس بيروت"، عازية السبب لتوفر كافة مقومات نجاح العمل.

ولفتت خلال اللقاء إلى أنها تتألم بشدة عند رؤية مشاهد انهيارها في مسلسل "الخائن"، خاصة مشاهد فقدها لابنتها "تيا"، وشعرت وكأنها فقدت ابنيتها بشكل حقيقي، معلقة: بتوجع وقت شوفهم.. وكأني مش أنا اللي مثلتهم.. وبحط حالي كنت بنفس الموقف.