سميرة محسن تعلن اعتزالها التمثيل لهذه الأسباب

سميرة محسن تعلن اعتزالها التمثيل لهذه الأسباب

أعلنت الفنانة المصرية، سميرة محسن، اعتزال التمثيل بعد 4 سنوات من ابتعادها عن الشاشة، لظروف يعاني منها الفنان الذي تقدم بالسن حسب تجربتها.

ولفتت سميرة إلى أن سبب اعتزالها أيضا هي محاولتها التفرغ للتدريس في المعهد العالي للفنون المسرحية، إضافة إلى عدة عوامل، منها ساعات التصوير الطويلة التي تصل إلى 18 ساعة يومياً، مما يجعل الفنان غير قادر على الإبداع وهو مرهق.

كما أشارت إلى أن بعض الأعمال الفنية تُقدم لها على هيئة حلقات منفصلة، مما يجعلها لا تعرف أين البداية والنهاية في العمل الذي تشارك فيه.

وأكدت سميرة أن الفنان عليه أن يعتزل في الوقت المناسب، ويقرر التوقف وهو فنان كبير، حتى يتيح الفرصة لجيل جديد.

وأشارت إلى أن الفن منحها فرصتها كاملة، حيث قدمت أدوار البطولة في المسرح والسينما والتلفزيون.

كما وجهت رسالة إلى الفنانين قائلة: الفنان كل ما يكبر بيرخص، إنما أستاذ الجامعة كل ما يكبر بيغلى.

وأكدت سميرة محسن أن الفنان عليه أن يمتلك الكرامة وهو كبير، مشيرة إلى أن الجيل الذي بدأت معه كان يتميز بحب بعضهم.

يشار إلى أن سميرة محسن درست في أكاديمية الفنون علي يد كبار رجال المسرح منهم كرم مطاوع وجلال الشرقاوي، وحصلت على درجة الدكتوراه، وترأست قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

وقدمت سميرة خلال مشوارها الفني العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية بلغت 150 عملا فنيا، منها "شقاوة بنات، فتاة الميناء، المتمردون، شيء من الخوف، حادثة شرف، الحب تحت المطر، الإنس والجن، ضربة معلم، حائط البطولات، البوليس النسائي، سنة أولي نصب، القشاش".

وفى التلفزيون قدمت العديد من المسلسلات منها، "العملاق، السيرة العربية، الزيني بركات، خالتي صفية والدير، بوابة الحلواني، أحلام لا تنام، أخت تريز، حكاية حياة، الضاهر".

ولم تكتف بكونها ممثلة، بل قامت بتأليف وإنتاج عدد من الأعمال أشهرها "صرخة ندم، أم العروسة، حارة برجوان، الست أصيلة، سنة أولي نصب، ملاكي إسكندرية، غرفة 707"، وكان لها تجربة إخراجية واحدة من خلال مسرحية بعنوان "لعبة الحب".