شيرين عبدالوهاب أمام المحكمة بتهمة السب والتشهير

شيرين عبدالوهاب أمام المحكمة بتهمة السب والتشهير

أمرت جهات التحقيق بإحالة الفنانةالمصرية شيرين عبدالوهاب إلى محكمة جنح الشيخ زايد يوم السبت 3 فبراير/شباط المقبل، لنظر الدعوى الجنائية رقم 2070 لسنة 2023.

وتعود هذه الدعوى إلى اتهامات المنتج المشهور محمد الشاعر، للفنانة شيرين بالسب والقذف والتشهير.

وفي تفاصيل الواقعة، قدم محامي المنتج الشاعر، صبحي جمال، بلاغًا لمباحث مكافحة تكنولوجيا المعلومات بوزارة الداخلية، يتهم فيه الفنانة شيرين عبدالوهاب بتعديها على موكله خلال مؤتمر صحفي مصور وعبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد التحقيقات، قامت النيابة العامة بفتح تحقيق قضائي، استنادًا إلى أقوال المجني عليه وتقارير الفحص الفني من وزارة الداخلية وجهاز الأمن السيبراني.

وفي مفاجأة أخرى، رفضت شيرين عبدالوهاب الحضور أمام النيابة، مُشيرة إلى إصابتها بفيروس كورونا، مما دفع بالنيابة العامة إلى إحالتها إلى المحكمة الجنائية لمواجهة الاتهامات المنسوبة إليها.

تجدر الإشارة إلى أن النيابة قامت بتقديم الأدلة التي تثبت صحة الاتهامات، من خلال تقارير الفحص الفني وتقرير جهاز الأمن السيبراني، بالإضافة إلى تحقيقات المباحث الجنائية بوزارة الداخلية.

آخر ظهور

وفي آخر ظهور لها، أشعلت الفنانة شيرين عبدالوهاب أجواء حفل Joy Awards بوصلة من أشهر أغانيها القديمة والحديثة، إلَّا أن إطلالتها كانت حديث "السوشال ميديا"، لا سيما أنها خسرت بعض الكيلوغرامات من وزنها.

وصعدت شيرين خشبة المسرح متألقة بفستان باللونين الأسود والذهبي، اتخذ الطابع الغجري من توقيع دار أزياء الإيطالية فالنتينو، تميَّز بقصة "السترابلس"وأكمام منفصلة، فيما جاء مزيَّنًا بالكامل بحبيبات الترتر البرَّاق وورود بيضاء.

وأكملت شيرين إطلالتها بتسريحة شعر مموجة أسدلتها على جانبي كتفها، فيما ارتكز مكياجها على الظلال الدخانية لإبراز ملامحها.

وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإطلالة شيرين وأناقتها في الحفل، كما لفتوا إلى خسارتها الكثير من الوزن بعد طلاقها من زوجها السابق الفنان حسام حبيب، إذ بدت أكثر رشاقة وخفة.