فضيحة تايلور سويفت: صور مزيفة بتقنية الذكاء

فضيحة تايلور سويفت: صور مزيفة بتقنية الذكاء

تعرضت النجمة الأميركية تايلور سويفت لموقف محرج بعدما أقدم أحد الحسابات على نشر صور فاضحة لها صممت بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وفي التفاصيل، نشر حساب Deepfakes عبر منصة "إكس"، صورًا لتايلور بأوضاع استفزازية وإباحية خلال مباراة كانساس سيتي تشيفز، التي يلعب فيها حبيبها ترافيس كيلسي، وذلك في محاولة لتشويه سمعتها وصورتها إعلاميًا.

وتمت مشاهدة الصور عشرات الملايين من المرات قبل إزالتها من منصات التواصل الاجتماعي، ولكنها ما تزال متاحة عبر شبكة الإنترنت.

ووفقًا لموقع "ديلي ميل" البريطاني، تخطط صاحبة أغنية "Cruel Summer" لاتخاذ إجراءات قانونية بحق مرتكبي الجريمة، إلَّا أنها لم تتخذ قرارًا نهائيًا بعد بهذا الصدد، لكن الأكيد والواضح أن هذه الصور المزيفة المصممة بواسطة الذكاء الاصطناعي مسيئة ومهينة، وتم إنشاؤها من دون موافقتها أو علمها.

يشار إلى أن الحساب المسؤول عن نشر الصور قد حُذف نهائيًا من منصة "إكس" بعد تعرضه للهجوم وإثارته الجدل الكبير.

وكشف مصدر مقرب أن تايلور سويفت وعائلتها وأصدقائها "غاضبون" من ما جرى، حيث يرون أنه ينبغي إصدار تشريعات لمنع تكرار مثل هذه الأعمال، وسن قوانين رادعة.

وعلى الرغم من أن سويفت (34 عامًا)، لم تعلق علنًا على هذه الفضيحة، إلا أن حشدًا كبيرًا من معجبيها المخلصين هاجموا شركة "إكس" وشاركوا تغريدات يشددون فيها على الصفات الإيجابية لتايلور، وذلك بهدف محاربة انتشار الصور غير الملائمة.

وكتب أحد المغردين: الأشخاص الذين يشاركون صور الذكاء الاصطناعي مريضون ومثيرون للاشمئزاز.

ووجه آخرون انتقاداتهم اللاذعة تجاه أولئك الذين أعادوا مشاركة الصور على وسائل التواصل الاجتماعي بعد ظهورها لأول مرة على إحدى المواقع لمن هم فوق 18 عامًا.