حمية البحر المتوسط.. الأفضل لأعراض اضطراب ما

حمية البحر المتوسط.. الأفضل لأعراض اضطراب ما

أظهرت دراسة حديثة أن تناول أطعمة منطقة البحر الأبيض المتوسط، مثل الفواكه والخضروات والأسماك قد يساعد في تقليل أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

وتضمنت الدراسة التي نشرت في مجلة Nature Mental Health الأميركية، العادات الغذائية لـ 191 امرأة، بهدف البحث عن رابط بين أعراض اضطراب ما بعد الصدمة و"ميكروبيوم الأمعاء".

وذكرت شبكة NBC News، أن 44% من النساء في هذه الدراسة عانين من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، و119 عانين من صدمة ولكن لم يعانين من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، و28 منهن لم يعانين من أي منهما.

وفقًا للمجلة، كانت المستويات المرتفعة من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة مترافقة بابتعاد النساء عن النظام الغذائي المعتمد على حمية البحر الأبيض المتوسط، وبرز هذا الرابط بقوة في أنواع محددة من اضطراب ما بعد الصدمة مثل Eubacterium eligens.

وكشفت الدراسة أيضاً، أن تناول الأطعمة النباتية يرتبط بانخفاض أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، في حين أن تناول المزيد من اللحوم الحمراء والمعالجة يرتبط بوجود المزيد من الأعراض. فضلًا عن أن تلك الأطعمة في وقت متأخر من اليوم، يسبب المزيد من الجوع ويحرق سعرات حرارية أقل ويخزن المزيد من الدهون.

وأكدت كارول شيفلي، أستاذة علم الأمراض في كلية الطب بجامعة ويك فورست، لشبكة NBC News، أن وضع نظام غذائي فعال للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة، يفيد أولئك الذين يعملون في الجيش أو ضحايا الحروب أو الذين تعرضوا لصدمات عاطفية أو عائلية شديدة.

وتابعت كارول: "إذا اتبع الشخص نظامًا غذائيًا متوسطيًا، فلن يكون لديه استجابات توتر مروعة أو حادة للغاية".

وتقول الدراسة إن النساء اللاتي يتبعن حمية البحر الأبيض المتوسط يمكن أن يقللن من خطر الإصابة بأمراض القلب أيضًا.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة كاريستان كوينين، أستاذ علم الأوبئة النفسية بكلية هارفارد، في بيان صحفي: "إن فحص الأمعاء والدماغ يظهر ارتباطًا وثيقًا بين الصحة العقلية والبدنية".

وأكد كوينين أن النتائج التي توصلت إليها الدراسة حول العلاقة بين اضطراب ما بعد الصدمة وميكروبيوم الأمعاء البشرية هي مجال بحث واعد، قد يؤدي إلى توصيات فعالية للتخفيف من العواقب السلبية لاضطراب ما بعد الصدمة.

وقال الدكتور يانغ يو ليو من مستشفى بريجهام: "من المثير أن نتائجنا تشير إلى أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط يوفر راحة محتملة للأفراد الذين يعانون من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. وسنحاول في دراسة مستقبلية التحقق من فعالية الحمية كوسيلة للوقاية من هذا الاضطراب أيضًا".